09 مايو 2020

الركن الثاني في مباحثات أهل السنة في بيان الأحوال المختصِة بالسنة. والمراُد بالمباحثِ المختصة بالسنة: هي البحُث عن كيفيِة اتصالِها بالّنبي عليه الّصلاة والّسلام، وأنه بطريقِ التواُتِر ، أو الشهرةِ ، أو الآحاد. والقران لاطريَقَ له غيُر التواُتر، فلا يشارك السنة في شيٍء من ذلك ، والبحُث عن حال الراوي ، وأنه معروٌف ، أومجهوٌل،أو مستوُر حال، أوَ مْجروح. والبحُث عن شرائِط الراوي من الَعْقلِ والضْبِط والعدالِة والإسلام ، وعن ضد الاتصال هو الانقطاع عن غير ذلك  مما يأتي في محله والله أعلم .