09 مايو 2020

هناك ُبعد غائب في الدراســات الأصولية الحديثة والمعاصرة، وهو بعد التأريخ لمناهج المعاصرين والمحدثين في استعراض المادة الأصولية وكتابتها على نحو جديد، لقد أنجزت كتابات الأصولييــن المحدثين والمعاصرين في ظرفية علمية واجتماعية تحتاج إلى فهــم وتحليل، واتجهت نحو غايات لا بد من رصدهــا والتفاعــل معهــا، ناهيك عــن التعامــل النقدي مــع مناهجها وإشــكالياتها، من أجــل تقويم الإســهام، ومعرفــة مكانه في خريطــة العلم الأصولي، ومكانته في الدراسات الإسلامية المعاصرة .